مزار السمائيين بكنيسة مارجرجس بنى احمد
اهلابك فى منتدى مزار السمائيي

مزار السمائيين بكنيسة مارجرجس بنى احمد

مزار السمائيين من اكبر المزارات فى الكرازة المرقسية
 
البوابةالرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تم ضم 22 من رفات القديسن الى المزار من بينهم القديس مامرقس كاروز الديار المصرية والعظيم يوجنا المعمدان وفيلوثوس المحرقى ومارجرجس السكندرى ابانون النهيسى والانبا تكلا هيمانوت الحبشى_ادارة المنتدى
أهلا وسهلا بيك زائرنا الكريم اذا كانت هذه زيارتك الاولى للمنتدى فعليك قراءة صفحة قوانين المنتدى وان اردت التسجيل فنتشرف بيك فى منتدانا مزار السمائيين .
يوجد فى مزار السمائيين 75 من رفات القديسين والشهداء كما يوجد جزء من زنار السيدة العذراء وجزء من خشبة الصليب ورفات بولس الرسول ورفات بطرس الرسول وزكا العشار والقديسة حنة ام العذراء والامير تادرس الشطبى والامير تادرس المشرقى و رفات يوحنا الحبيب ومارجرجس الرومانى ومارجرجس المزاحم وشهداء اخميم وشهداء انصنا وشهداء الفيوم وشهداء بنى مجد ورفات ابسخيرون القلينى ورفات ابو فام الجندى والانبا موسى الاسود ويعقوب المقطع ومارمينا العجايبى ومارينا الراهبة والقديسة افروسينا ورفات مريم المجدلية واريانوس والى انصنا والقديس مار بقطر ورفات البابا زخارياس ورفات البابا ميخائيل الرابع ورفات البابا يوحنا السادس والبابا غبريال الخامس ورفات البابا يوحنا الثانى عشر والقديسة اخرستيا والقديسة مريم الارامنية والقديس اباهور السرياقوسى والانبا باسليوس الكبير والقديس اغريغريوس الناطق بالالهيات واسحق الدفراوى والقديس بشنونة المقارى والقديس يوسف النجار ورفات القديسة دميانة ويوليوس الاقفاهصى واسطفانوس رئيس الشمامسة وكرياكوس ويوليطة امة واطفال بيت لحم واثناسيوس الرسولى والانبا صرابامون الاسقف والشهيد القديسان قزمان ودميان ورفات ابونا عبد المسيح المقارى وابونا ابراهيم البسيط والقديس مارقلتة الطبيب والقديس صليب الجديد والقديس كلوج كما يوجد قدم كاملة لطفل من شهداء انصنا بركتهم المقدسة تكون مع جميعنا امين
معجزات مزار السمائيين كثيرة جدا فكل من يطلب بايمان داخل المزار وفى وسط القديسين تسجاب طلبتة فى الحال فهناك حالاات اخراج شياطين وشفاء امراض كثيرة جدا شفاء عيون واخرص يتكلم ووووووو بركتهم تكون معانا ومعاكم
مزار السمائيين من اجمل الاماكن التى تستمتع بها فى الرحلات للاستعلام عن الرحلات اتصل ب 0187480898 او 01118381102 او 01115314608
رغم اننا مقصرين فى مناسبات كثيرة واحداث كبيرة حدثت فى كنيستنا لكن لا يمكن ان ننسى الذكرى الثانوية الثانية لابونا الورع قدس ابونا صليب المجبر الذى نشعر بة بجوارنا فى كل المواقف نذكرة فى مواقف كثيرة فهو فى قلوبنا وعقولنا ولا ننساة ابدا
http://www.english4arab.net/up/do.php?img=17589
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
اخر الاخبار
8استقبل شعب الكنيسة ابيهم الورع القس رافائيل يوسف بفرح وحب

شاطر | 
 

 جاذبية الكتاب المقدس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
باسم سمير


avatar

عدد المساهمات : 521
نقاط : 1496
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 23/02/2010
العمر : 31

مُساهمةموضوع: جاذبية الكتاب المقدس   الثلاثاء مارس 16, 2010 6:53 pm

في بداية القرن العشرين كتب الأديب الروسي أنطون تشيكوف قصة رائعة اسمها "جاذبية الكتاب المقدس" سأقدم لك عزيزي القاريء ما تحتويه من معانٍ هامة...



في قصر أحد الأغنياء اجمتع رجال السياسة والقانون والمال تلبية لدعوة صاحب القصر وكان موضوع إلغاء عقوبة الإعدام هو الموضوع المثار في كل المحافل حينها وكان النقاش على درجة كبيرة من الإنفعال نظراً لإنسانية الفكرة. فالذين يؤيدون إلغاء عقوبة الإعدام والإكتفاء بالسجن مدى الحياة لهم ما يجعلهم متحمسين لها، والذين يتبنون عدم إلغاء العقوبة أيضاً لهم أسبابهم.



وكان صاحب القصر رجل الأعمال الغني من أشد المؤيدين لعقوبة الإعدام وبينما كان النقاش مع رجال القانون ورجال الدولة في هذا الموضوع كان أيضاً هناك محام شاب يتكلم بانفعال شديد عن إلغاء العقوبة، وبينما كان الحديث بين أطراف كثيرة إلا أن حماس الشاب جعل الحديث يدور بين هذا المحامي وصاحب القصر، وبينما صمت الجميع مراقبين نهاية الحديث...



فقال الشاب لصاحب القصر: إن الإعدام عقوبة غير آدمية وماذا حين يظهر دليل لبراءة الذي أعدم بعد موته. ولكن حين يكون مسجوناً يمكن تدارك الخطأ بينما دافع صاحب القصر...

وقال: بل إنها عقوبة رحيمة أكثر من السجن مدى الحياة. فالمسجون يموت كل يوم بينما الذي أعدم يموت مرة واحدة.



وهنا ابتسم المحامي الشاب بسخرية...

وقال له: ما هذا الكلام كيف يمكن أن نقارن بين الموت الحقيقي والآلام النفسية التي يشعر بها المسجون.



ورد صاحب القصر وقال: أيها المحامي إنك تتكلم دون أن تختبر الأمور لأنك لم تسجن من قبل ولكنني واثق أنك إذا سجنت ستتغير وجهة نظرك.



واحتدم النقاش بصورة انفعالية وعندئذ أعلن صاحب القصر عن صفقة ليسكت بها المحامي الشاب ويقدم دليلاً عملياً عن صدق رأيه... فقال أمام الجميع: أيها المحامي إنني أبرم معك اتفاقاً مكتوباً وموثقاً وهو أنني سأتنازل لك عن كل ثروتي وقصري إذا استطعت أن تحتمل السجن خمسة عشر عاماً.



وصمت المحامي الشاب ولمعت عينيه وهو يفكر وقال: أنا موافق.



ووسط همهمة الجميع كتب صاحب القصر الغني الإتفاق الذي بموجبه تذهب ثروة هذا الرجل الغني إلى الشاب بعد خمسة عشر عاماً من السجن في القصر على أن لا يتكلم مع أحد وأن يوفر صاحب القصر للشاب الأكل والشرب والملابس والكتب والأمور الشخصية. وإذا لم يحتمل الشاب السجن يمكنه الخروج في أي وقت ولكنه سيخسر كل شيء ولا يأخذ أي تعويض عن سنوات السجن. ومع محاولات الجميع لإيقاف هذا الإتفاق إلا أن الإثنين كان مصرين على اتفاقهما.



وفعلاً ذهب الشاب إلى حجرة بحديقة القصر ليسجن هناك. ومع أنه دخل سجناً اختيارياً حتى بدأ يتسرب إليه القلق والضيق وانفجرت الكلمات داخل عقله، ما الذي فعلته بنفسي؟؟!! وأي مستقبل ينتظرني؟؟!! وقد أموت هنا قبل أن أحصل على الثروة. وقد أحصل على الثروة ولا أستطيع أن أتمتع بها!!! ما هذا...!!! ولكنه أيضاً لم يستطع أن يرجع في اتفاقه لأجل التحدي الذي قبله أمام كل المجتمع.



ومرت الأيام بصعوبة بالغة. فطلب كتباً ووسائل تعليم ليكسر بها صعوبة الأيام. ومرت السنوات الخمسة الأولى وقد تعلم اللغات والموسيقى وقرأ كل أنواع الأدب ولكنه كل يوم يزداد عصبية وضيقاً وكان يشعر بأنه قد دفن نفسه بارادته. ولكن في العام السادس طلب كتباً في الديانات وقرأ كل ما كتب عن ديانات العالم، فقد كان قد قرأه منذ زمن ولم يكن يستمتع به. ولكنه الآن يريد أن يعيد قراءته. وما أن قرأه حتى تغير سلوك المحامي الشاب. فلقد كان كثير الطلبات من صاحب القصر وكان يعامل الحارس معاملة قاسية ولكن مر عام بعد طلبه الكتاب المقدس ولم يعد يطلب شيئاً آخر.



ومرت الأعوام التالية وهو في هدوء وبلا طلبات حتى مرت السنوات وأصبح صاحب القصر رجل عجوز وها هي السنة التي سيخسر فيها كل شيء وتذهب أمواله إلى المحامي السجين. وتمر شهور السنة وصاحب القصر في غاية القلق والضيق. فطلب من الحارس وسأله عن أحوال السجين...



فقال له: منذ سنوات وهو لا يفعل شيئاً سوى أن يقرأ الكتاب المقدس ويصلي. لقد صار قديساً. ولم يهتم صاحب القصر بكلام الحارس ولكنه كان يسأل عن حقيقة انتقال ثروته إلى المحامي حسب العقد المبرم بينهما.



وها هي الأيام تقترب وظل صاحب القصر لا ينام ولا يعرف كيف سيعيش فيما بعد حتى أنه في إحدى الليالي. أخذ سكيناً ونزل إلى الحديقة ودخل إلى مكان سجن المحامي. ووجده نائماً في هدوء. واقترب ليقتله ولكنه وجد ورقة بجوار سريره فأخذها وما أن قرأها حتى انهار وسقط من الدهشة. لقد كانت الورقة هي التنازل من المحامي عن حقه في ثروة صاحب القصر وفي نهاية التنازل شكر لصاحب القصر على استضافته ومحبته له.



واستيقظ المحامي ووجد صاحب القصر في ذهول فأطلعه على السر الذي حول حياته ... إنها كلمات الله ... فقال له: بعدما قرأت الكتاب المقدس بعمق ووجدت وكأن الله يسكن معي هنا فلم أعد أهتم بثروتك ولا بقصرك، بل لم أعد أشعر أنني في حالة قلق من شيء. ولم أعد أتضايق من شيء فلقد أحسست أنني لا أريد شيئاً ولا أشتهي شيئاً. لقد صرت غنياً فعلاً حين وجدت المسيح...



فاحتضنه صاحب القصر وترجاه أن يقبل مشاركته في القصر. فقبل المحامي أن يسكن معه فقط دون أن يأخذ منه شيئاً...



عزيزي القاريء...

إن العالم هو مكان القلق ومصدر القلق، بينما المسيح هو مصدر العزاء وحيث يوجد المسيح توجد الراحة ألم يقل لنا:

"تعالوا إليَ يا جميع المتعبين والثقيلي الأحمال وأنا أريحكم"
(مت11: 28)





فكل من عاش واختبر قلق العالم ثم وجد المسيح أو وجده المسيح وعاش معه شعر بالراحة والشبع وبالطمأنينة. هكذا يقول القديس أغسطينوس:

"لقد خلقتنا متجهين إليك يا الله لذلك ستظل نفوسنا قلقة حتى تجد راحتها فيك"

++++++++++++++++++++ التوقيع ++++++++++++++++++++
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جاذبية الكتاب المقدس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مزار السمائيين بكنيسة مارجرجس بنى احمد :: القصص :: منتدى القصص الهادفة-
انتقل الى: